تستلهم “جمعية إصلاح المؤسسات” أهدافها من أسس التحول الديمقراطي الذي  بدأ منذ 14 جانفي، 2011. إذ وجب اليوم الحول دون تكريس دكتاتورية أخرى وهذا من أهم مخاوف التونسيين. و لا يمكن ذلك من دون إصلاح الأجهزة الأمنية، التي لطالما ساهمت في إرساء دكتاتورية بن علي لأكثر من عقدين من الزمن.

وقد إقتنع مؤسّسو “جمعية إصلاح المؤسسات” بأنّه لا يمكن القيام بالتحول الديمقراطي بدون نظام أمني جمهوري قوي، منضبط ومتفاني في خدمة الدولة والمواطن التونسي .

هدف “جمعية إصلاح المؤسسات” هو استعادة ثقة المواطن التونسي في الجهاز الأمني و تحسين العلاقات  ما بين “المواطن” و “عون الشرطة” و ذلك لا يكون إلا بإقتلاع عقلية  القمع الراسخة لدى أعوان الأمن و المواطنين.

تحاول “جمعية إصلاح المؤسسات” من خلال مشاريعها  تحقيق الأهداف التي وضعتها في خارطة عملها.

أهداف “جمعية إصلاح المؤسسات”

تعمل المنظمة بالأساس على تحقيق مشروع إصلاح وزارة الداخلية وموظفيها وأساليب عملها. وجب تحسين العلاقات بين رجال الشرطة والمواطنين لضمان تفاهم أفضل على الصعيد اليومي لتقديم خدمات أفضل في ظروف أحسن تضمن مصالح المواطنين وإستقرار وأمن البلاد.

الحملات التوعوية والتثقيف

التوعية  هي أمر بالغ الأهمية لإجراء أي إصلاح للمؤسسة الأمنية. إنّ  نجاح الإصلاح يعتمد على درجة من الوعي بثغرات أجهزة الشرطة ومن ثمة معالجتها. لذا تم تنفيذ العديد من الحملات التوعوية لتشجيع الجانبين على التفكير والتساؤل حول منظومة الإصلاح للمضي قدما نحو الأفضل . هذه الحملات ترتكز بالأساس على أشرطة الفيديو لرصد و جمع آراء المواطنين  في الشارع حول هذه القضية، التوعية عبر الشبكات الاجتماعية، فضلا عن العروض الفنية.

التثقيف هو أيضا عنصر أساسي لإنجاح الإصلاح.  فقد تبين أن المواطن التونسي يجهل في أغلب الأحيان حقوقه وواجباته تجاه عون الأمن والعكس بالعكس. لذلك كان من الضروري تثقيف الطرفين فيما يخص حقوقهما وواجباتهما لضمان التواصل السليم بينهما. ولإنجاح عملية التثقيف حول هذه الحقوق والواجبات، وُضعت و ستوضع حملات توعوية للإعلام حول النصوص القانونية  في هذا المجال.

التسامح

تبذل المنظمة قصارى جهدها لتحسين العلاقة بين الشرطي والمواطنين، وتعتقد أنه قد آن الأوان لإنشاء شبكات إتصال وطرق تواصل جديدة للقضاء على كل إحساس بالقهر والخوف لدى المواطن إزاء الشرطي و كذلك لإرساء علاقات طبيعية ومتساوية.

الشراكة

إن الهدف الأساسي  للمنظمة هو إدراج مفهوم الإصلاح لدى  وزارة الداخلية التونسية و أعوانها   الذين هم في صدارة هذا المشروع على المدى المتوسط والطويل. لذا وجب خلق الحاجة الماسة إلى الإصلاح والوعي بأهميته في عقلية المؤسسات الأمنية.تأمل المنظمة أن تكون الشريك الرئيسي لوزارة الداخلية في عملية الإصلاح و ذلك لضمان التعاون الأمثل  من طرف موظفيها وأعوانها. إن ضمان إرادة المشاركة وتعاون جميع الأطراف شرط لا غنى عنه لإنجاح إصلاح المنظومة الأمنية.

الممولين

Open Society Foundations
Office, Capacity Building, Staff Website: opensocietyfoundations.org
The US-Middle East Partnership Initiative
Office, Capacity Building, Staff Website: mepi.state.gov
United States Institute of Peace
Capacity Building, Staff Website: usip.org

الشركاء

Foundation For The Future
Website: foundationforfuture.org
Institute of War and Peace Reporting
Website: iwpr.net
Lawyers Without Borders
Website: asf.be
Syndicat des fonctionnaires de la direction générale des unités d'intervention