قامت جمعيّة “إصلاح ” خلال شهري جويلية وأوت 2014 بالإستطلاع للرأي الثاني بعد ما قامت بالإستطلاع الأول خلال شهري ماي وجوان من نفس السنة وذلك لدراسة الوضع الأمني في تونس من خلال سبر رأي المواطن حولي مختلف الأجهزة الأمنيّة والعسكريّة و خاصّة في شخص وزير الدّاخليّة المسؤول الأول على الأمن ال الوضع الأمني في البلاد و تحديد أهمّيته على سلّم أولوياته ,درجة إحساسه بالأمن في محيطه القريب ثم درجة ثقته فداخلي. و يهدف هذا الإستطلاع الذي نقوم به بصفة دورية إلى رصد المؤشر الأمني و دراسة تطوّر الوضع الأمني في البلاد.

يرتكز سبر الآراء على عينة شملت 1150 شخصاً من كامل ولايات الجمهوريّة ممثّلة للتّونسيّين الذين أعمارهم 18 سنة فما فوق , تمَّ تكوين العيّنة حسب طريقة الحصص و ذلك بالإعتماد على 4 متغيرات للضّبط وهي تتمثَّل في الفئات العمريَّة (3)، الجنس (2)، الجهات ( (7 ):الجهات السبعة للمعهد الوطني للإحصاء )، والمستوى التعليمي (مستوى جامعي ،ثانوي، إبتدائي ، غير متعلم) . و تغطي العينة طبعا كامل تراب الجمهورية , كل أطيافه و شرائحه. 85 بالمائة منهم قاموا بالإجابة على أسئلتنا،

نسرد في ما يلي أهمّ النّتائج التّي أسفر عنها هذا الإستطلاع:
يعتبر %67 من المواطنين التّونسيّين أنّ الأمن ومقاومة الإرهاب أهمَّ أولويّاتهم, مقابل 25% ممن يرى أنّ الأولويّة تتمثّل في القضاء على الرّشوة والفساد. و مثل الوضع الإقتصادي أولوية %7 من المواطنين

مقارنةً بنتائج إستطلاع الرأي لشهري ماي وجوان ارتفعت نسبة الأشخاص الذين يعتبرون أن الأمن ومقاومة الإرهاب هو من أهم الأولويات من 56% إلى 67% وبذلك يبقى الأمن ومقاومة الإرهاب أهم أولويات المواطنين التونسيين

.
أمّا في ما يخص درجة شعور المواطن بالأمن فإنّ 16.5% من المواطنين أعربوا عن عدم شعورهم بالأمان, 9.8% من بين هؤلاء يشعرون بانعدام شديد للأمان. في المقابل صرّح 57.6% بشعور نسبي بالأمان فيما اعتبر %26 أنفسهم في أمان تّام .

أمّا بالنّسبة لدرجة تفائل المواطن بخصوص تحسين الوضع الأمني في المستقبل القريب فإنها بلغت 85% مقابل 79.7 %

خلال شهري ماي وجوان

. في حين انخفضت درجة الإحساس التام بالأمن من 27.6% إلى 26%

وبخصوص درجة الثقة المطلقة و التّامة للتونسيين على كامل تراب الجمهورية في مختلف الأجهزة الأمنية والعسكرية, وجدنا من خلال إستطلاع الرأي الخاص بشهري جويلية وأوت أن الجيش التونسي يحضي بأعلى درجة ثقة مطلقة بنسبة 74% بعد أن كانت 76% في نتائج إستطلاع الرأي الخاص بشهري ماي وجوان , وبالرغم من هذا التراجع بنسبة 2% إلا أن الجيش الوطني يبقى متصدراً لمختلف الأجهزة الأمنية والعسكرية من حيث درجة ثقة المواطن في هاته الأجهزة .وقد بلغت درجة ثقة المواطنين في الحرس الوطني نسبة 38.2% , كما أنه بالرغم من إرتفاع درجة ثقة المواطن التونسي في جهاز الشرطة المدنية لتبلغ 16.1% إلا اننا نجد نسبة 15.1 % ممن لا يستطيع إبدأ درجة ثقتهم في هذا الجهاز الأمني .

وأخيراً بلغت نسبة التونسيين الذين يثقون نوعاً ما في الشرطة 51.4 % لتحقيق هذه النسبة تقدما بنسبة 5% مقارنة بإستطلاع الرأي الخاص بشهري ماي وجوان .