نظمت اليوم الخميس 19 جوان 2014 النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي وقفت احتجاجية أمام وزارة الداخلية وذلك على خلفيات هرسلة العمل النقابي من بعض المسؤولين الأمنيين وتعمد إيقاف قيادات نقابية عن العمل حسب تعبير الكاتب العام للنقابة الوطنية

والمطالبة بالتسريع في الملفات المهنية والإجتماعية العاجلة والعالقة بما في فيها ملفات المتقاعدين وأصحاب الشهائد العلمية والتقنية والمؤهلين بالتكوين بعنوان سنة 2014 والمطالبة بالتعجيل بإعداد مجلة قانونية تضمن الحقوق والواجبات

تنقل فريق جمعية إصلاح إلى عين المكان أمام وزارة الداخلية  لمعاينة الأوضاع والحصول على معلومات دقيقة و واضحة بخصوص هذا الموضوع وقد حضر في هذه الوقفة عديد اللجان الجهوية إضافة إلى نقابة موظفي الإدارة العامة للمصالح المشتركة بوزارة الداخلية وأصحاب الشهأد العلمية والتقنية بوزارة الداخلية

وقد افادنا السيد نبيل العياري الكاتب العام للنقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي أن تنفيذ هذه الوقفة الإحتجاجية جاء على اثر إتخاذ قرار الهيئة النقابية في سوسة بتاريخ 5 جوان 2014 الذي يقتضي بالقيم بوقفة احتجاجية على مستوى اقاليم الحرس الوطني إضافة إلى هذه الوقفة اليوم والتي تتمثل اهدافها في توضيح الرؤى بين سلطتي الإشراف والهياكل النقابية والتنديد ب-4 أعضاء من المكتب التنفيذي للنقابة عن العمل

وقد أشار إلى أن هذه الممارسات مرفوضة في دولة القانون والمؤسسات وأن الطريقة الوحيدة للوصول إلى حلول هي الحوار والتفاوض بين النقابات وسلطات الإشراف

 وفي ختام تصريحه لنا قال لسيد نبيل العياري أنه لا يمكن المساس بألحق النقابي وأنه لا مجال للمحاولة بإعتبار أن ألحق النقابي يضمنه الدستور التونسي وأن العمل النقابي أصبح جزء لا يتجزء صلب المؤسسة الأمنية

هذا وقد افادنا السيد حبيب كربول رئيس اللجنة الوطنية لحاملي الشهائد العلمية والتقنية لقوات الأمن الداخلي أن سلطات الإشراف تتعامل مع مشروعهم بشكل غير جدي إلى حد هذه اللحظة وأكد أن اللجنة الوطنية مستمرة في اعتصامها بساحة القصبة منذ 65 يوما إلى اليوم وذلك دفاعا عن مشروعهم الإصلاحي صلب المنظومة الأمنية على حد تعبيره

وأضاف أن اللجنة الوطنية لحاملي الشهائد العلمية والتقنية تطالب بإعادة زملائهم الموقوفين عن العمل إلى عملهم وذلك بإعتبار أن هاته الممرسات تأتي قصد هرسلت العمل النقابي المشروع والمضمون دستوريا

وفي نفس هذا الشأن افادتنا السيدة ليلى قدور رئيسة اللجنة الجهوية بنابل أن مطالبهم من خلال المشاركة في هذه الوقفة الإحتجاجية تتمثل في تسوية وضعيتهم واللنظر في المشروع المقترح من قبل اللجنة الوطنية وذلك بإعتبار أن هذه المطالب مشروعة ومكفولة قانونيا

وأضفت أنهم مواصلون في اعتصامه بصحة القصبة وسيتم القيم بوقفة احتجاجية يوم الثلثاء القادم الموافق ل 24 جوان 2014 في صورة عدم التواصل إلى حلول مع سلطات الإشراف

أما بخصوص مشاركة متقاعدي قوات الأمن بسوسة افادنا المنسق العام السيد الطيب القضفاوي أن هذه المشاركة تأتي في إطار مساندتهم للنقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي في مطالبهم المشروعة كما عبر و مطالبةً بتسوية وضعية متقاعدي قوات الأمن

ومن جهة أخرى صرح لنا رئيس اللجنة الوطنية بباجة بأن الحكومة خيبة امالهم وثقتهم بها في تحقيق مطالبهم بإعتبارها حكومة كفاءات وذف أن الإعتصام بصحة القصبة لا يزال متواصلة إلى حين تحقيق هذه المطالب

100_1738.JPG100_1739.JPG100_1740.JPG100_1741.JPG100_1742.JPG100_1743.JPG100_1744.JPG100_1745.JPG100_1750.JPG100_1751.JPG100_1752.JPG100_1754.JPG100_1755.JPG100_1756.JPG100_1757.JPG100_1758.JPG100_1761.JPG100_1762.JPG100_1767.JPG100_1773.JPG100_1774.JPG100_1777.JPG100_1779.JPG100_1782.JPG100_1783.JPG100_1785.JPG100_1786.JPG100_1787.JPG100_1788.JPG100_1789.JPG100_1793.JPG100_1796.JPG100_1798.JPG100_1799.JPG100_1800.JPG100_1801.JPG100_1802.JPG100_1803.JPG100_1805.JPG100_1807.JPG100_1808.JPG100_1809.JPG100_1812.JPG100_1815.JPG100_1816.JPG100_1817.JPG100_1818.JPG100_1819.JPG100_1820.JPG100_1821.JPG100_1822.JPG

اترك تعليقاً

(will not be published)