على اثر تصريحات السيد نضال الورفلي الوزير لدى رئيس الحكومة و المكلّف بتنسيق ومتابعة الشؤون الإقتصادية على موجات إحدى المحطات الإذاعية  قام رئيس اللجنة الوطنية لحاملي الشهائد العلمية والتقنية لقوات الأمن الداخلي بالإتصال بنا واعلامنا أن اللجنة تستنكر هذه التصريحات واعتبارها مغالطات على حد تعبيره وذلك لعدم وجود أي تفاعل أو تقدم في الموضوع سواء مع سلطة الإشراف بوزارة الداخلية أو رئاسة الحكومة كما إستنكر تصرف المسؤولين في نفس المحطة الإذاعية الذين رفضوا تمكين اللجنة من حق الرد على هذه التصريحات

كما افادنا السيد حبيب كربول أنه سيتم غداً الإثنين 19 ماي 2014 عقد إجتماع مع جميع الجان الجهوية وذلك لمناقشة المسائل المتعلقة بهذا الموضوع خلال الفترة القادمة

هذا وقد أكد لنا أيضا على أن الإعتصام  هو إعتصام بشكل حضاري دون المساس بسير عمل المؤسسة الأمنية منذ أكثر من شهر إلى حد هذه الساعة وذلك لأن أساس هذا الإعتصام وهذه المطالب هي مطالب لإصلاح المنظومة الأمنية بالأساس

وفي الأخير افادنا رئيس اللجنة الوطنية لحاملي الشهائد العلمية والتقنية لقوات الأمن الداخلي أنه يأمل أن تتجاوب سلطة الإشراف ورئاسة الحكومة مع اللجنة والتفاوض في مطالبها وذلك لتجنب المرور إلى الإعتصام بأساليب من الممكن أن تكون بشكل تصعيدي

وقد مدنا السيد حبيب كربول بالبلاغ الذي تم نشره من طرف اللجنة الوطنية لحاملي الشهائد العلمية والتقنية لقوات الأمن الداخلي وهو كالأتي

بـــــــــــــــلاغ

على اثر تصرحات السيد نضال الورفلي وهو وزير لدى رئيس الحكومة مكلّف بتنسيق ومتابعة الشؤون الإقتصادية تستنكر اللجنة الوطنية لحاملي الشهائد العلمية و التقنية لقوات الامن الداخلي المغالطات الصادرة على لسانه في برنامج شمس فم اليوم و ناكد انه لا وجود لمفواضات لا مع رئاسة الحكومة و لا مع سلطة الاشراف بوزارة الداخلية و ان الملف الامنى حسب تصرحاته في قناة نسمة من اولويات الحكومة و قد بان بالكاشف انها اخر اولويات الحكومة و ذلك باعتبار ان الاعتصام في يومه 30 و لا حياة لمن تنادي من طرف الحكومة مع العلم ان الحكومة هي حكومة كافئات و هي لا تعتمد المغالطة فقط مع الشعب التونسي والامنيين انما كذلك تعتمد تجاهل كفائات امنية تريد ان تبعث برنماج اصلاحي بالمؤسسة الامنية و السجنية و الديوانية

رئيس اللجنة الوطنية

الحبيب كربول

اترك تعليقاً

(will not be published)