خلال زيارة خاصة  وحصرية لمختص جمعية إصلاح في رصد إنتهاك حقوق الإنسان لمنزل بلال الوشتاتي بطل تونس وإفريقيا في المصارعة ومشارك في الألعاب الأولمبية بلندن، وذلك للبحث في وقائع مداهمة الأمن لمنزل العائلة الكائن بحي البساتين،المنيهلة يوم السبت 5 آفريل 2014 قصد إخراج أفراد العائلة من المنزل بالقوة العامة على اثر خلاف عقاري حول ملكية الأرض التي شيد عليها المنزل منذ سنة 2003, مدنا أفراد العائلة بمجموعة من الوثائق والإفادات حول الحادث

افادنا بلال الوشتاتي أن أعوان الأمن قاموا بطلبه للحضور إلى مركز الأمن بالمنيهلة حيث تم احتجازه بدون سبب قبل التوجه إلى المنزل لمداهمته

وافادتنا شقيقة بلال وهي أحد ضحايا هذه الإنتهاكات بأن عملية المداهمة كانت في منتهى العنف والقسوة إلى درجة الوحشية حسب تعبيرها حيث أنه حتى إبن أختها الرضيع البالغ من العمر 20 يوم فقط لم يسلم من الإنتهاكات والعنف .فقد قام أعوان الأمن بتعنيفها بالضرب والشتم واخراجها من المنزل بالقوة ورميها في الشارع إضافة إلى أنه تم ضرب الوالدة وإستعمال القوة دون مراعاة أي جانب إنساني أو مراعاة حقوق الإنسان مما أدى السيدة إلى سكب البنزين على جسدها وتهديدها بإشعال النار في جسدها إن لم يتوقف أعوان الأمن عن الضرب والشتم وإستعمال القوة فقام أحد الأعوان بمدها (بقداحة) داعيا  اياها بتنفيذ تهديدها مما أدى إلى هيجانها فقامت بإشعال النار . ونشير إلى أن السيدة مسعودة الوشتاتي مازالت إلى اليوم الجمعة 18 آفريل 2014 منذ اسبوعين تقريباً بقسم الإنعاش بمركز الإصابات والحروق البليغة ببن عروس نتيجة تعرضها لحروق بليغة على مستوى الوجه والرقابة والكتفين. كما تم أيضا تعنيف الشيخ والد بلال الوشتاتي وشقيقته الثانية بالضرب والشتم والعنف المفرط

لمشاهدة فيديو تصريحات عائلة بلال الوشتاتي حول أحداث إقتحام أعوان الأمن لمنزلهم إضغط هنا

اترك تعليقاً

(will not be published)