يحترم الموظفون المكلفون بإنفاذ القوانين، أثناء قيامهم بواجباتهم، الكرامة الإنسانية ويحمونها، ويحافظون على حقوق الإنسان لكل الأشخاص ويوطدونها كما أنه لايجوز للموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين استعمال القوة إلا في حالة الضرورة القصوى وفى الحدود اللازمة لأداء واجبهم هذا ما نصت عليه المدونة لقواعد سلوك الموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين في المادتين الثانية والثالثة

لكن أعوان الأمن لم يقوموا بإحترام هذه المبادئ أثناء القيام بمهامهم خلال مقابلة النجم الرياضي الساحلي والنادي الرياضي الصفاقسي يوم السبت 12 آفريل 2014 . حيث أنهم قاموا بالعديد من الإنتهاكات وذلك  بالإستعمال المفرط للعنف اللفظي والمادي مما أدى إلى حدوث العديد من الإصابات بدرجات متفاوتة إضافة إلى إنتهاكات  خلال عمليات الإيقاف،هذا ما سجله فريق عمل جمعية إصلاح خلال زيارته لمعاينة ضحايا هذة الإنتهاكات والبحث في وقائع الأحداث

وقد افادنا العديد من المصابين أن الشرطة تعمدت قبل بدء المقابلة إستعمال العنف اللفظي والشتم بدرجة كبيرة إضافة إلى انتهاكات مادية بدرجات مختلفة وفي أثناء المقابلة في الدقيقة 50 تحديداً قام أحد أعوان الأمن بحركة  لاستفزاز الجمهور مما أدى إلى تشنج الوضع  فقام الأمن بإغلاق الأبواب وإستعمال  الغاز المسيل للدموع في المدارج ثم إقتحمها ليتم إستعمال القوة المفرطة والاعتداءت العشوائية على الجمهور.و لم يكتفي أعوان الأمن بالإعتداءات في المدارج، ليقوموا بضرب وشتم الأشخاص الذين تمكنوا من الخروج والأشخاص الذين منعوا من حضور المقابلةةمما إضطر العديد من الهروب عبر ممرات خطرة وبالتالي وقوع المزيد من الإصابات

كما افادنا متساكني الأحياء المجاورة للملعب أن إستعمال الغاز المسيل للدموع والمطاردة بلغت الأحياء

لمشاهدة الفيديو إضغط هنا

اترك تعليقاً

(will not be published)